ESDR Logo Circle-no reflect
تحليل الأسعار لبعض السلع الضرورية للمستهلك اليمني
ماتزال الأسواق في أمانة العاصمة تعاني من وضعاً ركودياً حتى شهر رمضان2012منذ الفترة نفسها من العام الماضي . حيث ان الأسعار طيلة هذه الفترة لم تشهد حركات كبيرة ، وكل ماحدث كان عبارة عن تحركات بسيطة ارتفاعاً وانخفاضاً في بعض السلع لا تعكس وجود حالة طلب . وفي رمضان يتضح أن أسعار المواد الغذائية لم […]

ماتزال الأسواق في أمانة العاصمة تعاني من وضعاً ركودياً حتى شهر رمضان2012منذ الفترة نفسها من العام الماضي . حيث ان الأسعار طيلة هذه الفترة لم تشهد حركات كبيرة ، وكل ماحدث كان عبارة عن تحركات بسيطة ارتفاعاً وانخفاضاً في بعض السلع لا تعكس وجود حالة طلب . وفي رمضان يتضح أن أسعار المواد الغذائية لم تشهد تغيرات كبيرة في الأسعار ، فقد اكتفت بعض السلع بالارتفاع الطفيف مقارنة بشهر يونيو 2012، كنتيجة للارتفاع الطفيف في الاستهلاك للمجتمع . انخفاض الأسعار خلال هذه الفترة كان في عدد محدود جداً من السلع الغذائية ، وكان معظمة يعود إلى تغير الطلب الاستهلاكي بسبب التغيير في العادات والتقاليد في شهر رمضان .

وفيما يتعلق الفترة الزمنية يوليو 2011و يوليو 2012أي الفترة بين رمضان هذا العام والسابق ، فإنه يتضح أن أغلب السلع ماتزال مرتفعة عن سعرها الحقيقة ، وأن انخفاض بعض اسعار هذه السلع يعود إلى عدة عوامل منها تلقي الأسواق اليمنية لكميات من المساعدات الدولية وخاصة من الحبوب ، وهو ما أدى إلى تراجع أسعار بعض السلع وخاصة الحبوب. بالإضافة إلى ذلك أدى عودة الاستقرار السياسي والأمني وإن كان بشكل جزئي إلى تراجع هذه الأسعار ، إلى إلى وجود عامل آخر مهم وهو تراجع الطلب الاستهلاكي كنتيجة مباشرة لاستمرار حالة الصراع السياسي الذي بدأ بشكل كبير في فبراير 2011.

تحميل الدراسة

10 thoughts on “تحليل الأسعار لبعض السلع الضرورية للمستهلك اليمني

  1. I have to thank you for the efforts you have put in writing this blog.
    I really hope to see the same high-grade content from you later
    on as well. In truth, your creative writing abilities has encouraged me to get my own blog now 😉

  2. Do you mind if I quote a few of your posts as long as I provide credit and
    sources back to your weblog? My website is in the exact same area of interest as yours and my visitors would really benefit from some of the information you present here.
    Please let me know if this ok with you. Many thanks!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *