ماذا بعد الحوار؟! في مركز بحوث التنمية الاقتصادية والاجتماعية

 

انعقد اليوم بصنعاء منتدى حواري بعنوان ” عام من الحوار.. ماذا بعد؟؟؟” والذي نظمه مركز بحوث التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالتعاون مع معهد الولايات المتحدة للسلام. حيث هدف المنتدى إلى تقييم مخرجات الحوار الوطني وامكانية تنفيذها ومعرفة التحديات التي تحول دون تنفيذ المخرجات على أرض الواقع خصوصا في ظل الظروف الصعبه التي تمر بها البلد هذه الأيام.

1

وفي مستهل المنتدى ألقى المدير التنفيذي لمركز بحوث التنمية الإقتصادية والإجتماعية كلمة رحب من خلالها بالحاضرين ووضح أهمية انعقاد هذا المنتدى لسد الفجوة القائمة بين صناع القرار والمواطنين فهو يشكل فسحة لتبادل الآراء تقديم وجهات النظر حول قضايا الحوار وما بعد الحوار. كما حث أعضاء مؤتمر الحوار على تناول موضوع المنتدى بنقاش جاد من قبل لا سيما وأن البلد لازالت تعاني من الصراعات وأن المواطن لم يلمس بعد أي خطوة تنفيذية لمخرجات الحوار الوطني فمن الأهمية بمكان معرفة المعوقات التي تحول دون تحقيق التغيير المنشود.

 2

وتحدث في المنتدى عددا من أعضاء مؤتمر الحوار يمثلون مختلف الأطياف السياسية والشباب, وهم نادية عبد الله ومجدي النقيب الدكتور وهيب خدابخش ومطلق الاكحلي والدكتورة الخنساء الشعيبي وفؤاد الحذيفي وليزا نعمان ومحمد مراد والدكتور عادل الشجاع والذين أجمعوا على الإشادة بما تم إنجازه في مؤتمر الحوار الوطني مؤكدين على أهمية الشروع في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني لأنها تمثل المخرج الأساسي الكفيل بوضع الحلول للصراعات والمشاكل التي تعاني منها اليمن, وشددوا على البدء الفوري بتنفيذ المخرجات. كما ركزوا على أهمية أن يتشكل ضغط الشعبي لتنفيذ مخرجات الحوار لانها الى الآن لا زالت حبر على ورق.

 3

وقدمت مداخلات عديدة من قبل الاكاديميين والخبراء السياسيين والشباب، وطالبوا بتجاوز عقد الماضي والاصطفاف لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني. كما طالبو الدولة بفرض هيبتها وإيقاف الصراعات ونزع السلاح من كل الجماعات المتصارعة التي تمثل التحدي الأكبر أمام تنفيذ مخرجات الحوار. واستعرض المشاركون في المنتدى الخروقات والمعوقات التي تعترض سبيل تنفيذ وتفعيل مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ..وطالبوا بتفعيل دور الهيئة الوطنية للرقابة على الحوار الوطني والتسريع عمل لجنة صياغة الدستور، وبما يمكن من تنفيذ مخرجات المؤتمر الحوار والمضي في تحقيق الدولة المدنية المنشودة. وشدد المشاركون على ضرورة إيقاف الحروب العبثية الجارية في أكثر من منطقة وخاصة محافظة عمران.